تلفزيون إل جي بشاشة OLED المنحنية ينال 3 شهادات من هيئات متخصصة بالبيئة

  • محدث
  • 07-04-2013

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس اليوم، عن حصول تلفزيونها بشاشة OLED المنحنية على شهادات من هيئات عالمية متخصصة بالبيئة تؤكد على كفاءة استهلاكه للكهرباء وتصميمه الرفيق بالبيئة من ثلاث جهات منفصلة وهي إنترتك (Intertek) واللجنة الأوربية (EC) وتصنيف "إيبيات" (EPEAT) العالمي لتقييم المنتجات الإلكترونية من الناحية البيئية.

 

وقال إلجيوين كاون، رئيس شركة إل جي إلكترونيس للترفيه المنزلي ومركز البحوث والتطوير: "في يومنا الحالي، أصبح تعريف الابتكار مرتبط بصغر حجم التأثير الذي يتركه الجهاز على البيئة إلى جانب التطور التقني الذي يتمتع به الجهاز" وأضاف كاون: "إن تلفزيون إل جي الجديد بتقنية OLED المنحنية يؤكد على التزامنا الذي لا يتزعزع تجاه تصميم وإنتاج منتجات كفؤة في استهلاك الطاقة الكهربائية من دون أن يكون ذلك على حساب المزايا التي تقدمها لأسلوب حياة عملائنا".

وكي يتمكن أي جهاز إلكتروني من الحصول على جائزة ’علامة الورقة الخضراء‘ من إنترتك، يجب عليه أن يحقق مجموعة صارمة من معايير التصنيع والأداء، ويخضع لمجموعة شاملة من الاختبارات المعيارية لمعرفة تأثيره على البيئة من حوله، ولا تكتفي إنترتك بذلك بل تتحقق من الطرائق المستخدمة أثناء مراحل تصنيع المنتج. ونظراً لكون إنترتك واحدة من أبرز المؤسسات المحترمة في اختبار المنتجات ومنحها شهادات على رفقها بالبيئة فإن ختم المصادقة من إنترتك على المنتج هو شهادة تقدير له من حيث الجودة والأداء. ونال تلفزيون إل جي بشاشة OLED المنحنية جائزة ’العلامة الرفيقة بالبيئة‘ من اللجنة الأوربية (EU Eco Label) وتشهد هذه العلامة المرموقة بأن طريقة تصنيع المُنتج ليست لها آثار سلبية على البيئة. إن اللجنة الأوربية هي هيئة محترمة على نطاق واسع وتتمتع بثقل مؤثّر الاتحاد الأوربي، وتمتع بصوت رائد في الدفع باتجاه بيئة مستدامة على نحو أفضل في المنطقة.

يتمتع الجيل التالي من تلفزيون إل جي بمكانة جيدة في تصنيف إيبيات العالمي للتصميم المسؤول وصناعة الأجهزة الإلكترونية. وإيبيات هي مؤسسة غير حكومية تنشر سجلاً عالمياً عن المنتجات الإلكترونية الخضراء لصالح كلاً من المصنّعين والمستهلكين. وكي يتمكن المنتج من الوصول إلى درجة التسجيل في تصنيف إيبيات فإنه يحتاج إلى تحقيق محد أدنى 24 شرطاً بيئياً بخصوص كفاءة استهلاك الطاقة وإمكانية إعادة التدوير وأسلوب التغليف ودورة حياة المنتج والتقليل ما أمكن من استخدام المواد الضارة في تصنيعه.

عند تصميم تلفزيون إل جي بشاشة OLED المنحنية تم التفكير بشكل عميق في أسلوب تصميمه وتصنيعه مع الأخذ في الحسبان الجوانب البيئية، والتي تلعب دوراً كبيراً في إجراءات الترخيص والحصول على الشهادات البيئية. وصنعت إل جي جسم التلفاز من بلاستيك الألياف الكربونية المحسنة (CFRP) وهي من المواد المستدامة التي ساهمت في نحافته التي لا تتجاوز 4.3 مليمتر وخفة وزنه التي لا تزيد على 17 كيلوغرام، وبفضل تقنية التوفير الذكي للطاقة فإن هذا التلفاز يخفّض استهلاك الطاقة بنسبة 67% عند مقارنته مع أجهزة التلفاز التقليدية ذات الشاشة المسطحة.