إل جي تقدم أول معالج تطبيقات للأجهزة النقالة من إنتاجها

  • محدث
  • 11-02-2014

كشفت شركة إل جي إلكترونيكس عن أول معالج تطبيقات للأجهزة النقالة تنتجه الشركة، متضمناً معمارية ذات ثماني نوى وقدرة على الاتصال بشبكات الجيل الرابع المتقدمة من الفئة السادسة (LTE-A Cat.6) مع امتيازه بأداء عالٍ واستهلاكٍ منخفض للطاقة (ومعالج التطبيقات عبارة عن نظام على رقاقة SoC مصمم خصيصاً لتسريع عمل التطبيقات). وأطلقت إل جي على معالج التطبيقات الجديد الاسم NUCLUN (ويلفظ نوو-كلَن)، وسيكشف عنه لأول مرة هذا الأسبوع في الهاتف الذكي G3 Screen المطوّر خصيصاً للسوق الكورية.

 

وقد صُمم المعالج نوو-كلَن باستخدام تقنية ARM® big.LITTLE™ التي تمنحه إمكانات تعدد المهام بكفاءة عالية. ويستخدم معالج التطبيقات الجديد أربع نوى بتردد 1.5 غيغاهرتز (ARM Cortex-A15) للأداء العالي، وأربع نوى بتردد 1.2 غيغاهرتز (ARM Cortex-A7) لتوفير استهلاك الطاقة في عمليات المعالجة الأقل كثافة. ويمكن ضبط النوى الفاعلة اعتماداً على متطلبات العمل للحصول على أقصى قوة معالجة أو أقصى توفير للطاقة. كما صُمم المعالج نوو-كلَن لدعم الجيل التالي من شبكات الجيل الرابع LTE-A Cat.6، لتقديم أقصى سرعة ممكنة في التنزيل وبما يصل إلى 225 ميغابت بالثانية، مع الاحتفاظ بالتوافق مع شبكات الجيل الرابع (LTE) الحالية.

وبهذه المناسبة قال د. جونغ سيوك بارك، المدير والرئيس التنفيذي لشركة إل جي إلكترونيكس للاتصالات المتنقلة: "يفتح معالج التطبيقات نوو-كلَن عهداً جديداً في تاريخ الابتكارات في صناعة الأجهزة النقالة لدى شركة إل جي. ومع هذا الحل الذي تم تطويره داخلياً في الشركة سنتمكن من تحقيق تكاملٍ رأسي أفضل وتنوعٍ أكبر في استراتيجية منتجاتنا في مواجهة المنافسة القوية. وسيمنحنا المعالج نوو-كلَن مرونةً أكبر في استراتيجية أجهزتنا النقالة مستقبلاً".

وسيكون الهاتف الذكي G3 Screen أول أجهزة إل جي المزودة بمعالج التطبيقات نوو-كلَن، وسيرث هذا الجهاز فلسفة التصميم والكاميرا وواجهة الاستخدام من الهاتف LG G3 واسع الانتشار. ويتضمن الهاتف G3 Screen شاشة عرض مدهشة قياسها 5.9 بوصة بالدقة الكاملة (FHD) من النوع IPS ومكبر صوت عالي الجودة بقوة 1 واط لتقديم أفضل تجربة استخدام ممكنة للهواتف الذكية. ويعتبر G3 Screen أضخم هاتف ذكي مصمم للعمل مع شبكات الجيل الرابع المتقدمة من الفئة السادسة (LTE-A Cat.6)، وسيتيح إمكانات تنزيل أسرع بثلاث مرات من شبكات الجيل الرابع العادية 4G LTE لتوفير تجربة وسائط متعددة سلسة ومرضية.