ضمن مشاركتها في معرض المطارات 2014

  • محدث
  • 05-11-2014

تواصل شركة "إل جي الكترونيكس" تعزيز مكانتها الرائدة في قطاع اللافتات الرقمية في مطارات الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث أطلقت مجموعة من أكثر الحلول تطوراً لتمكين مطارات المنطقة من "إعلام ولفت اهتمام" عملائها وإثراء تجربة المسافرين بشكل عام.

وتتيح باقة المنتجات الأحدث التي طرحتها رائدة الحلول الرقمية للمسافرين فرصة مميزة للتفاعل والتواصل باستخدام أدوات تسويق ديناميكية عبر الإنترنت، مثل مشاركات التواصل الاجتماعي. وفي ظل النمو الهائل والسريع الذي يشهده قطاع الطيران بالمنطقة، تستعد شركة "إل جي" لطرح عدد من المفاهيم المبتكرة حول "مطارات المستقبل"، مع التأكيد على إثراء تجربة المسافر وتحسين حركة المطار.

وخلال "معرض المطارات 2014"، الذي يُقام في "مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات" خلال الفترة 11 -13 مايو، قال كيفن تشا، مدير عام شركة "إل جي الكترونيكس" في المشرق العربي: "تواصل المطارات في مختلف أنحاء العالم سعيها لاكتشاف حلول مبتكرة وفاعلة للتواصل مع عملائها وزيادة مبيعات التجزئة ضمن بيئة محدودة. وتسهم ’إل جي‘ في سد الفجوة بين وسائل التواصل التقليدية والتسويق عبر الإنترنت من خلال استخدام اللافتات الرقمية المعتمدة على البيانات في استراتيجياتها التسويقية".

وأضاف تشا أن قطاع المطارات في المنطقة يشكل نحو 15% من سوق "إل جي" للافتات الرقمية في الشرق الأوسط وأفريقيا؛ وقد شهد نمواً كبيراً خلال الأعوام الأخيرة مع توجه الحكومات الإقليمية للاستثمار في تطوير البنية التحتية للمطارات.

وأبرمت "إل جي" خلال العام الحالي عقوداً بملايين الدولارات لنشر حلول اللافتات الرقمية في المطارات المزدحمة، مثل "المبنى رقم 1" ومبنى "كونكورس 4" في "مطار دبي الدولي" و"فندق مطار دبي الدولي"، إضافة إلى العديد من المطارات الأخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأردف تشا: "فيما تعزز منطقة الشرق الأوسط مكانتها بين مراكز السفر الأكثر تطوراً في العالم، تحرص الحكومات الإقليمية على بناء أكثر المطارات تقدماً لاستيعاب الزيادة في حركة العبور. وفضلاً عن استخدام الشاشات الرئيسية التي تستعرض معلومات رحلات الطيران وأقسام الحقائب وغيرها من الإعلانات المهمة، بدأت سلطات المطار نشر اللافتات الرقمية لتحقيق المزيد من العائدات عبر الإعلانات والتسويق الإلكتروني وإدارة حركة الحشود داخل المباني".

وفي الدورة الحالية من "معرض المطارات"، تتوجه "إل جي" مجدداً إلى تلبية احتياجات هيئات الطيران المدني، ومديري النظم المتكاملة، والشركاء، والاستشاريين، والعملاء الحاليين والمستقبليين، حيث تعرض محفظتها المتميزة من المنتجات المبتكرة. وتحرص الشركة على تصميم حلولها بما يتيح للعملاء تحديث وتوسعة أنظمتهم إلى أقصى الحدود وتزويد المستخدم النهائي بواجهة تطبيقات عالية الكفاءة على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع.

وفي إطار الفعالية، تستعرض "إل جي" مجموعتها الشاملة من حلول اللافتات الرقمية الرقيقة، بما في ذلك الشاشات ذات الإطار الأقل نحافة بسماكة 3,5 ملم فقط. وفي الوقت ذاته، تتسم هذه الشاشات بقدرة فائقة على عرض أكثر الصور ضخامة وأدقها تفصيلاً. ويساعد تقليل سماكة الإطار على جعل الخطوط الفاصلة بين الشاشات المجزأة شبه معدومة. وتتضمن الشاشات الجديدة التي سيتم طرحها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط شاشة (LS55A) فائقة الوضوح بقياس 55 بوصة، وهي مزودة بنظام تشغيل يعتمد على الإنترنت (WebOS) ويدعم تقنية (HTML5)، ويتيح مكاملة الحلول المتعددة في جميع مواقع تركيبها.

وتواصل شركة "إل جي"، رائدة الحلول الرقمية، إرساء معايير جديدة في مجالات المعلومات والتفاعل والتواصل الاجتماعي في المطارات، مع التركيز على تعزيز سطوع الشاشة، والحصول على أعلى جودة للصورة، دون إغفال عنصر كفاءة استهلاك الطاقة. وتسهم هذه الحلول المدعومة ببرمجيات عرض متطورة في تحسين تجربة العملاء في المناطق المزدحمة. وفي هذا الإطار، ستقوم الشركة بعرض شاشاتها التي لاقت نجاحاً كبيراً في إدارة حركة المسافرين داخل مباني المطارات.

وأعربت "إل جي" عن ثقتها بأن باقة منتجاتها وابتكاراتها الجديدة ستعزز مكانتها الرائدة في سوق اللافتات الرقمية، وأن زيادة عدد مواقع وبيئات التجزئة الجديدة في المنطقة سيدعم نموها في هذا القطاع. وجددت الشركة التزامها بتوفير حلول تقنية شاملة، مع أحدث حلول اللافتات الرقمية المبتكرة، والتي من شأنها ترسيخ ريادتها في هذا القطاع.