ثلاجات إل جي الجديدة تلفت الأنظار في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2014

  • محدث
  • 01-02-2014

تعرض شركة إل جي أحدث طرازات ثلاجاتها ذات الباب الفرنسي والأبواب المتجاورة مع ميزة "الباب في الباب" (Door-in-Door™) المبتكرة اثناء انعقاد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES) في لاس فيغاس خلال الفترة من 7 إلى 10 يناير. وتحفظ الطرازات الجديدة المأكولات طازجة لمدة أطول وتوفر في استهلاك الطاقة، وتجعل تخزين الأغذية وترتيبها أسهل وأكثر راحة من أي وقت مضى.

 

وبهذه المناسبة قال سيونغ جين جو، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إل جي إلكترونيكس للأجهزة المنزلية: "بناء على رغبات زبائننا، تم الآن تزويد كافة ثلاجاتنا الجديدة بميزة ’الباب في الباب‘ سهلة الاستعمال لتوفير أقصى قدرٍ من الراحة عند الاستخدام. ومع توافق جميع ثلاجاتنا مع معايير ’إنرجي ستار‘ لتوفير الطاقة، فإنه من المتوقع أن تحظى مجموعتنا الجديدة برضا المستهلكين المهتمين بتوفير الطاقة، ليس في الولايات المتحدة فحسب بل في جميع أنحاء العالم".

"الباب في الباب" ومزيد من الراحة

منذ أن أطلقت إل جي فكرة "الباب في الباب" (Door-in-Door™) إلى مستهلكيها لأول مرة عام 2012 من خلال الثلاجة ذات الباب الفرنسي والمؤلف من 3 أبواب، قامت الشركة بتطبيق هذا التصميم المبتكر على العديد من طرازاتها المميزة من الثلاجات. وبفضل تصميم "الباب في الباب" من إل جي المريح إلى أقصى حد، فإنه يصبح من السهل الوصول للأطعمة والمشروبات التي تكثر الحاجة إليها، كما يساعد ذلك على تقليل تسرب الهواء البارد من الحجرة الرئيسية في الثلاجة. ومن خلال العمل على تقليل تغيرات درجة الحرارة التي تحدث كلما فُتح باب البراد، فإن ميزة "الباب في الباب" تساعد على المحافظة على الأطعمة طازجةً لفترة أطول.

الضاغط الخطي العاكس والحفاظ على الأطعمة طازجة لفترة أطول

يمكِّن الضاغط الخطي العاكس الذي ابتكرته إل جي البراد من توفير مستويات رائدة في الصناعة من حيث الكفاءة في استهلاك الطاقة والحفاظ على الأطعمة طازجة، وكذلك تقليل مستويات الضجيج وضمان الديمومة وقوة تحمل عالية. وبالمقارنة مع نظام الدفع التبادلي، فإن ضاغط إل جي ذي المكبس يولد احتكاكاً داخلياً أقل ويتيح دقة أكبر في التحكم بالتبريد، ما يضمن في النهاية استهلاك قدرٍ أقل من الطاقة. وتقدم إل جي ضماناً للضاغط الخطي العاكس مدته 10 سنوات. 

وقد صُمم نظام التبريد الذكي الزائد (Smart Cooling Plus) الخاص بثلاجات إل جي ذات الباب الفرنسي بحيث يحافظ على ظروف تبريد مثالية. وفي الوقت ذاته، فإن الضاغط الخطي العاكس والمبخِّر المزدوج من إل جي يعملان على ضبط مستويات الرطوبة والحرارة بسرعة، ما يضمن بقاء الطعام طازجاً لفترة أطول. 

نظام نحيف لصنع الثلج يقلل الحيّز المستخدم

تحتل العديد من أجهزة صناعة الثلج المركبة في الثلاجات حيّزاً واسعاً، ما يجعل الحيّز المخصص للتخزين صغيراً. أما نظام الثلج النحيف Slim SpacePlus™ Ice System من إل جي فيتيح توفير مساحة أكبر للرفوف وحيّز تخزينٍ كافٍ للأوعية التي توضع على الباب دون زيادة الأبعاد الخارجية للبراد.

التشخيص الذكي

إذا تعرّض براد إل جي لأي مشكلة، فإن ميزة التشخيص الذكي (Smart Diagnosis™) تتيح لموظفي مركز الصيانة تشخيص المشكلة بسرعة عبر الهاتف. إضافة إلى ذلك، فإن تطبيق التشخيص الذكي (Smart Diagnosis™) على الهواتف الذكية يتيح لربات البيوت تسجيل وتحليل الإشارات من البراد للحصول على نصائح مباشرة حول خيارات الإصلاح الممكنة.

مصفّي الهواء النقي

يعتمد مصفّي الهواء النقي (Fresh Air Filter) الموجود في ثلاجات إل جي خاصية دوران الهواء القسري، ومروحة مخصصة، لضمان نقاء الهواء في الداخل وخلوه من أي روائح.

مقبض السحب الأنيق

يتيح مقبض السحب الأنيق (Smart Pull™ Handle) النحيف والجذاب من إل جي فتح باب الثلاجة بأقل قدرٍ من الجهد. ويمكن الوصول إلى حجيرة الثلاجة بسرعة وسهولة بمجرد رفع المقبض قليلاً.

وسيحظى زوار جناح إل جي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2014 (في مركز مؤتمرات لاس فيغاس، القاعة المركزية - جناح رقم 8204) من الثلاثاء 7 يناير إلى الجمعة 10 يناير بفرصة مشاهدة أحدث ثلاجات إل جي وتجربتها بأنفسهم.