مجموعة تلفزيونات إل جي SUPER UHD الجديدة ستبهر بالتأكيد زوار معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2016

  • محدث
  • 01-03-2016

من المتوقع لأحدث منتجات شركة إل جي إلكترونيكس من التلفزيونات المبتكرة أن تخطف الأضواء في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2016 في لاس فيغاس. ويأتي على رأس معروضات الشركة من التلفزيونات العاملة بتقنية IPS الطراز UH9500 قياس 65 بوصة، والطراز UH9550 قياس 86 بوصة، والطراز UH8500 قياس 65 بوصة بتقنية SUPER UHD، والطراز UH8550 قياس 75 بوصة. وتقدم طرازات SUPER UHD الفاخرة من التلفزيونات معدلاً أعلى لإعادة إنتاج الألوان ومزايا متقدمة لتحسين الصوت والصورة، منها المدى الديناميكي العالي (HDR)، وتصميم إل جي فائق النحافة الجذاب. 

 LG TVs

 

ويمتاز الطرازان UH9500 وUH9550 الأعلى في فئتهما بشاشةٍ تعمل بتقنية IPS هي الأكثر تقدماً في الصناعة، ويتضمنان ابتكاراتٍ جديدة مثل عرض اللون الأسود الحقيقي (True Black Panel) والتحسين الأقصى للتباين (Contrast Maximizer). وتُعد تقنية عرض اللون الأسود الحقيقي ميزةً خاصة تقلل الانعكاسات وتحسِّن معدل التباين لتوفير تجربة مشاهدة مريحة، بينما يوفر التحسين الأقصى للتباين عمقاً وتبايناً أكبر من خلال فصل الأجسام عن خلفياتها.

كما تمكِّن تقنية HDR Plus الطرازين UH9500 و  UH9550 من عرض المحتوى بدقة 4K HDR على أفضل وجه. إضافة إلى ذلك، تحسِّن تقنية السطوع الفائق (ULTRA Luminance) من إل جي من التباين بين المناطق المعتمة والساطعة بشكل كبير، ما يحسِّن تأثير المدى الديناميكي العالي HDR كثيراً. وبوجود منافذ HDMI المتوافقة مع ميزة HDR ومحرك التحويل من SDR إلى HDR، يمكن للمشاهد الاستمتاع بمحتوىً مقارب لجودة HDR من أي مصدر قياسي.

ولتحسين إعادة إنتاج الألوان، فإن تقنية ColorPrime Plus من إل جي تضخِّم مدى الألوان الذي يمكن عرضه على الشاشة. وتستخدم هذه التقنية طيف ألوان موسعاً لتقديم مدى أوسع من الصبغات والظلال، ما يوفر صوراً ذات عمق وواقعية أكبر. ومن الابتكارات الأخرى تقنية المليار لون غني (Billion Rich Colors) التي تستخدم ألواح 10 بت وقوة معالجة 10 بت لمنح الطرازين UH9500 و  UH9550القدرة على تقديم أكثر من مليار لون محتمل. ومع دعم المعيار المقبل للبث والتوزيع BT.2020، فإن هذين الطرازين من التلفزيونات جاهزةٌ للمستقبل، مع معدل أعلى لإعادة إنتاج الألوان.

ويقوم الطراز UH9500 على مبدأ التصميم الجديد من إل جي، ما يجعله أكثر نحافة حتى من سابقه. وبتقليل الفجوة بين لوح الشاشة وهيكل الغطاء الخلفي، يجتمع عمق الشاشة فائقة النحافة البالغ 6.6 مم والحواف غير المرئية تقريباً لجعل مظهر التلفزيون يبدو كما لو أنه يطفو في الهواء. أما فيما يتعلق بالصوت، فإن الطراز UH9500 لا يعلى عليه، فقد عملت إل جي مع شركة الصوتيات الرائدة harman/kardon لإنتاج نظام سماعات قادر على توفير صوت عالي الجودة وغني بالتفاصيل. وتعمل وظيفة موالفة الصوت الساحرة (Magic Sound Tuning) الجديدة من إل جي على قياس وتحليل بيئة المشاهدة، وتضبط الصوت بما يلائم الظروف الخاصة المحيطة.

وبفضل تمتعهما بخصائص مماثلة للطرازين UH9500 وUH9550، يحتوي الطرازان UH8500 و  UH8550 أيضاً على تقنيات تضخيم مدى الألوان (ColorPrime Plus) والمليار لون غني (Billion Rich Colors) والسطوع الفائق (ULTRA Luminance) والتحسين الأقصى للتباين (Contrast Maximizer)، لكن بتكوينٍ مختلف قليلاً في التصميم. كما تكشف إل جي أيضاً عن أول تلفزيوناتها الجاهزة للإنتاج قياس 98 بوصة ودقة 8K SUPER UHD، حيث تخطط للبدء بشحنها في النصف الثاني من عام 2016.

وفي هذه المناسبة قال برايان كون، الرئيس التنفيذي لشركة إل جي للترفيه المنزلي: "إننا على ثقة من أن تلفزيوناتنا الجديدة بدقة SUPER UHD والتي تدعم تقنية HDR لعام 2016 ستلفت أنظار الجميع وتحظى بإعجابهم، سواءً خبراء الصناعة أم المستهلكين بشكل عام. ونحن الشركة الوحيدة التي تمتلك استراتيجية ثنائية تركز على كلٍ من تقنيتي OLED و  IPS في التلفزيونات، وهذا يؤكد أننا لا نفضل نوعاً من الشاشات على آخر، بل نسعى لتقديم الأفضل للمستهلك".

تُعرض تلفزيونات SUPER UHD المزودة بتقنية HDR من إل جي في الجناح رقم 8204 من القاعة الرئيسية في مركز لاس فيغاس للمؤتمرات في الفترة من 6-9 يناير. ولمزيدٍ من المعلومات عن منتجات إل جي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2016، يرجى زيارة الموقع www.LGnewsroom.com/ces2016.