إل جي إلكترونيكس تطلق الجيل الثاني من طابعتها POCKET PHOTO2.0 الأنحف على الإطلاق

  • محدث
  • 01-26-2014

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس اليوم عن إطلاق طابعتها الجيبية Pocket Photo 2.0 في منطقة الشرق الأوسط. وتتيح الطابعة الجديدة للمستخدمين الطباعة المباشرة لصورهم المتواجدة على هواتفهم الذكية أو أجهزتهم اللوحية وذلك بفضل دعمها للاتصال اللاسلكي، عبر الاتصال قريب المدى  NFCأو تقنية البلوتوث.

 

وتعد الطابعة الجديدة Pocket Photo 2.0 الرفيق الأمثل خلال السفر، بفضل خصائها الجديدة إذ تأتي الطابعة أنحف وأخف وزناً من الجيل السابق لها، وتتميز بببطارية تظل مشحونة لفترة أطول، كما أنها متوافقة مع منصة تشغيل أندرويد و iOSو ويندوز8، وهو متاح متاحة باللون الزهري واللؤلؤي  والأصفر الليموني.

وصرح دي واي كيم، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس الخليج في هذه المناسبة: "تتميز الصور المطبوعة بطابع خاص لا يمكن أن تحققه الصور الرقمية. وأضاف: "إن الطابعة الجيبية Pocket Photo 2.0 التي أطلقتها إل جي مؤخراً تتميز بسهولة نقلها وحملها بفضل صغر حجمها وخفة وزنها وإمكانية الطباعة الفورية، لتعوض بذلك ما تفتقده الصورالرقمية. ونتوقع أن ينال الجيل الجديد من Pocket Photo 2.0 استحسان مستخدمينا وعشاق التكنولوجيا بفضل خصائصها المميزة". 

وتتسم Pocket Photo 2.0 بأنها أصغر طابعة تم الكشف عنها حتى الآن. حيث يبلغ عرضها 20 مليمتر، أي تصغر عن مثيلاتها من الجيل السابق 4 مليمترات. وبخلاف حجمها النحيف، يتيمز الجهاز ببطارية تظل مشحونة لفترة أطول. وتطبع Pocket Photo 2.0 صور بحجم 5.1 x 7.6 سم (2 x 3 بوصة) بدرجة نقاوة عالية ووضوع  بدقة تبلغ 313 dpi- حيث تمنح المستخدم الصورة الأمثل  للعرض والمشاركة.

ويمكن للمسخدمين بعد تحميل وتثبيت التطبيق المجاني لتحرير الصور، توصيل الطابعة Pocket Photo 2.0 بأجهزتهم اللوحية أو هواتفهم اللوحية والبدء مباشرة في طباعة صورهم المفضلة.

تطبيق أفضل وتواصل اجتماعي متكامل ومميز

طوّرت شركة إل جي إلكترونيكس تطبيقها الخاص بتحرير الصور، لتوفر للمستخدمين مجموعة واسعة وفريدة من الخصائص لتعديل الصور بما يناسبهم.

فقد تم إضافة العديد من المرشحات (الفلاتر) والمؤثرات، وزياة خصائص الإطارات الذكية. ويتفوق التطبيق الذي تم تحديثه مؤخراً على النسخ السابقة بفضل إمكانية تطبيق رموز الاستجابة السريعة  "QR" في الصور.

وقد أشاد عشاق التكنولوجيا لباحثين عن وسيلة وسريعة وبسيطة تمكنهم تحقيق الاتصال بين صور مادية وشبكات التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت. إن الابتكار وسهولة الاستخدام التي تجمع بينهما  Pocket Photo 2.0 يجعلها من الأداة المثالية التي تربط بين الأصدقاء وأفراد العائلة.

الطباعة باستخدام تقنية Zink

تستخدم طابعة Pocket Photo 2.0 تقنية Zink مما يلغي الحاجة إلى عبوات الحبر المكلفة. فتقنية طباعة Zink تستخدم الحرارة لتنشيط المواد الكيميائية التي لاتتجزء من تشكيل الألوان الضرورية في كل صفحة من الورق الخاص بها. مقارنة مع عمليات الطباعة التقليدية، فإن نوعية الورق عديمة الحبر لتقنية Zink تحفظ بالصور لمدة أطول وتنتج تلطيخ أقل مقارنة بالباقي. ومن الجدير بالذكر أن طابعة Pocket Photo 2.0 بإمكانها أن تطبع 30 صورة على ورق ZINK في المرة الواحدة قبل الحاجة إلى إعادة شحنها. 

ومن المتوقع أن تتوفر طابعة Pocket Photo 2.0 (PD239) في منطقة الشرق الأوسط خلال شهر مارس القادم.