"باص العيد" الذي أطلقته "إل جي" ينشر الفرح بين الأطفال

  • محدث
  • 21/08/2013

وطوال ثلاثة أيام كان "باص العيد" الذي خصّصته "إل جي" لهذه المناسبة، قد تجول في مناطق مختلفة في المملكة؛ حيث زار مجموعة من دور رعاية الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة ومنها مخيم غزة  ومخيم حطين، وجمعية رعاية أيتام المحطة، ومثابة دار الإيمان، ومركز الملكة رانيا للأسرة والطفل، والمركز الأردني للتوحد، مقدماً للأطفال في هذه الدور 2000 هدية ولعبة لأطفال تبلغ أعمارهم بين 3 و11 عاماً.

 

وتعليقاً على هذه المبادرة المبتكرة قال تاي هن ريو، رئيس شركة "إل جي إلكترونيكس" في منطقة المشرق العربي: "لقد أبدى أعضاء فريق الشركة حماساً كبيراً للمشاركة في هذا المشروع، والتفاعل مع الأطفال كان من بين أكثر التجارب المجزية التي خاضوها خلال هذا الشهر الفضيل. إل جي مقتنعة بشكل تامٍ بأهمية الدور الذي تلعبه على الصعيد الاجتماعي ما دفعها لاستثمار الكثير من الجهد والوقت في أنشطة المسؤولية والانخراط الاجتماعي على مرّ السنوات عازمة على مواصلة تنفيذ استراتيجيتها في هذا المجال."

 

ومن الجدير ذكره أن شركة "إل جي إلكترونيكس" تعمل على دمج برامجها الاجتماعية ضمن أولويات عملها الشاملة، في حين تسعى ليكون لها بصمة مستدامة في المجتمع الذي تعمل ضمنه. وعلى نحوٍ سنوي، تُطوّر "إل جي إلكترونيكس" خطة استراتيجية شاملة بما يختص بالعمل الاجتماعي، في سعيٍ جادٍ للوصول إلى أكبر شريحة من المحتاجين. وعلى سبيل المثال، أطلقت الشركة العام الماضي برنامجها الرمضاني في كل من الأردن والعراق ولبنان مستهدفة الأطفال الأيتام ومرضى السرطان والقلب وشرائح أخرى من الناس الأقل حظاً في المجتمع.

 

-انتهى-