إل جي إلكترونيكس تكشف النقاب عن تشكيلة جديدة من أجهزة التلفاز الذكية والأكثر تطوراً ضمن مشاركتها في معرض المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية CES 2013

  • محدث
  • 07/01/2013

وستعرض إل جي إلكترونيكس ضمن جناحها في المعرض مجموعة من أجهزة التلفاز الذكية ذات الطرازات والأحجام المتنوعة، والتي ستشتمل على تلفاز إل جي إلترا السينمائي ثلاثي الأبعاد فائق الوضوح بقياس 84 بوصة، إلى جانب تلفاز إل جي إلكترونيكس OLED قياس 55 بوصة.

وتتميز تشكيلة الأجهزة التلفزيونية الذكية التي تقدمها إل جي إلكترونيكس بتوفيرها لخاصية التحكم الذكية باستخدام جهاز التحكم السحري عن بعد المطور. كما أنها تتميز بواجهة المستخدم الذكية والمزودة بميزة "بطاقة My Interest"، والتي تعد بمثابة مجلدات لتنظيم وحفظ التطبيقات والمحتويات، موفرة وصولاً أسهل وأسرع لأحدث الأخبار والمعلومات على المواقع الإلكترونية، بالإضافة لمعلومات عن الطقس يتم تحديثها لحظياً. وتعتبر "بطاقة My Interest" من البطاقات المرنة والتي يمكن تخصيصها لكل مستخدم على حدة؛ حيث يمكن إضافة ما يتماشى مع احتياجات وتفضيلات المستخدم عليها.

هذا وقد قامت إل جي إلكترونيكس بإعادة تصميم جهاز التحكم السحري من أجل توفير تجربة سهلة وتفاعلية وبسيطة إلى أعلى درجة ممكنة عند الاستخدام والتعامل مع المحتوى والبحث عنه، مع الاحتفاظ بقدرات التحكم الأساسية فيه كما هي، كدعم الأوامر الصوتية، والإيماءات الحركية، ووظيفة التوجيه عن بعد، وعجلة التحكم. هذا وسوف تقوم إل جي بتقديم خاصية وتقنية "Voice Mate" خلال المعرض، والتي تعتبر بدورها إصداراً مطوراً من تقنيات التحكم بالصوت والمصممة من أجل دعم الأوامر الصوتية والتعرف إلى صوت ولغة المستخدم. وتوفر تقنية "Voice Mate" خيارات بحثية صوتية جديدة، تسهل بدورها التحكم بنتائج البحث في وقت واحد من منصة إل جي الذكية، وخدمات الفيديو عند الطلب، ومحركات البحث، والأجهزة الخارجية، وغيرها.

وتعتمد أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس الذكية السينمائية ثلاثية الأبعاد على تقنيةSmartShareTM  التي تمنح المستخدم القدرة على نقل البيانات والمحتوى من الأجهزة الذكية إلى أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس الذكية عبر مجموعة من خيارات الاتصال متعددة الوسائط، والتي تشمل تقنيتي WiDi وMiracast لبث المحتوى لاسلكياً. وستعزز تشكيلة إل جي لعام 2013 من أجهزة التلفاز الذكية القدرة على مشاركة المحتوى مع الأجهزة الخارجية من خلال خاصية Tag On، والتي تتيح بدورها إمكانية ربط جهازين بشكل مباشر وسريع، كما تعمل على توفير قدر أعلى من السرعة في مشاركة المحتوى. وللاستفادة من خاصية Tag On، كل ما سيكون على المستخدم هو استخدام هاتف متنقل ذكي أو جهاز مزود بخاصية NFC وََوضعه بالقرب من حقل الـ NFC الذي يتضمنه التلفاز الذكي السينمائي ثلاثي الأبعاد. هذا وتعتبر ميزة دعم الحوسبة السحابية من أهم المزايا التي تدعمها تشكيلة أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس الذكية، والتي تسمح بدورها للمستخدمين الحصول على محتوى عالي الجودة من أي مكان.

وتقدم إل جي إلكترونيكس للمستخدمين عبر أجهزتها الجديدة للتلفزيونات الذكية حلولاً مطورة ومتقدمة للعثور بكل سهولة على ما يرغبون به من محتوى في ظل الحجم الهائل للمحتوى خاصة محتوى الفيديو عبر الطلب والمحتوى المباشر الذي يتم بثه عبر مصادر متعددة، وذلك من خلال خاصية On Now التي توفر نتائج بحث أفضل مع صورة مصغرة للمحتوى لتسهيل عملية الاختيار وتسريعها.

كما وتوفر أجهزة التلفاز الذكية الجديدة من إل جي إلكترونيكس نطاقاً واسعاً من الأفلام والألعاب والخيارات ثلاثية الأبعاد والمحتوى المحلي والعالمي، وذلك بفضل الشراكة التي عقدتها إل جي مع مجموعة من المزودين حول العالم، متضمنة شركات البث المحلية وشركات خدمات البرمجة من أجل توفير محتوى محدث في كل الأوقات.

كذلك فإن أجهزة تلفزيونات إل جي إلكترونيكس الذكية السينمائية ثلاثية الأبعاد تمتاز بتوفيرها لتجربة مستخدم سلسة ومريحة بفضل جودة الصورة فيها، والناتجة عن اعتماد هذه الأجهزة على المعالج المركزي المحدث CPU، إلى جانب اعتمادها على وحدة معالجة الرسوم البيانية والجرافيكية GPU. ويتمتع المعالج المركزي بقدرة أعلى نظراً لسرعته التي تصل إلى ما نسبته 120% بالمقارنة مع المعالجات التقليدية الموجودة في عدة نماذج من أجهزة التلفاز الذكية السينمائية ثلاثية الأبعاد الأخرى، بينما تتفوق سرعة معالج الرسوم البيانية والجرافيكية بما تصل نسبته إلى 300% عن المعالجات في الأجهزة الأخرى، وهو ما يعزى إليه وضوح الصور العالي في أجهزة إل جي إلكترونيكس، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على وضوح ودقة الصور في الألعاب، وبالتالي يحسن تجربة ممارستها كما يحسن تجربة المشاهدة والقيام بالعديد من المهام على شاشة التلفاز.

وتشبه طرازات أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس للعام الحالي الجديد 2013 تصميم الشاشات السينمائية إلى حد ما؛ حيث اعتمد في تصميمها على تخفيض سمك الحواف إلى درجة كبيرة من أجل توفير تجربة مشاهدة أفضل وأوسع. كما وترفق إل جي إلكترونيكس أجهزتها بحاملات تلفاز سحرية وأنيقة، تضفي المزيد من الجمالية على الشاشة وتجعلها تبدو وكأنها تطفو ما يعزز من أناقة الغرفة. هذا وتكمل حاملات التلفاز السحرية من تميز أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس الذكية بمزاياها الجمالية والوظيفية المتفوقة، خاصة مع احتوائها على حلقة رابطة تعمل على تسهيل تحريك ولف التلفاز بالاتجاه المرغوب به بكل سهولة. وتتلاءم تصميمات أجهزة تلفاز إل جي الذكية مع مختلف التصميمات الداخلية للغرف العصرية.

وتستخدم إل جي إلكترونيكس في أجهزتها التلفزيونية الجديدة للعام الحالي 2012 تقنية مثبط نمط الأفلام (FPR)، لتمكين المشاهد من الاستمتاع بمشاهدة ثلاثية الأبعاد مريحة لساعات طويلة بفضل النظارات خفيفة الوزن التي لا تحتاج إلى البطارية، والتي لا تخفي الوميض وبالتالي لا يتسبب استخدامها بأي تشتيت للمشاهد.

ويذكر بأن أجهزة تلفاز إل جي إلكترونيكس الذكية السينمائية ثلاثية الأبعاد قد تمكنت من الفوز بجوائز الابتكار الممنوحة لها من قبل معرض المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية CES للعام الحالي 2013، وعن الأعوام السابقة لعدة مرات لتفوقها من ناحية العتاد والبرمجيات. كما وكانت الشركة قد انتزعت اعتراف "إعلان المنتج البيئي EPD" من مؤسسة مختبرات Underwriters Laboratories Inc، وذلك عن تلفازها طراز 55LA6900 لمواصفاته الصديقة للبيئة، وكفاءته في استخدام الطاقة وتوفيرها.

وبهذه المناسبة، فقد صرح هافيس كوون، الرئيس التنفيذي لشركة إل جي إلكترونيكس للترفيه المنزلي بقوله: "تسعى شركة إل جي إلكترونيكس لإتاحة تجربة مشاهدة أكثر تطوراً وراحة ومتعة لزبائنها وعشاق علامتها في مختلف أنحاء العالم، وذلك من خلال العمل على ابتكار وتطوير منتجات ذكية من أجهزة التلفاز وتحسينها باستمرار من أجل المحافظة على تميز منتجاتنا وتفردها لتشكل منصة لا تضاهى."

واختتم كوون حديثه مؤكداً على ثقة إل جي إلكترونيكس من أن التجربة التي تتيحها للمشاهدين عبر الطرازات الجديدة التي تقدمها لهم في هذا العام ستتمكن من التفوق على كافة التوقعات، ولتبرهن على قدرة إل جي إلكترونيكس على الانتقال بقطاع أجهزة التلفاز إلى مستويات أكثر تطوراً.

-انتهى-