البرج التوأم

يعد برجا التوأم أحدث إضافة إلى شارع سلوى في قطر. اعرف المزيد حول كيف ساعدتهم إل جي على تحسين حلول تكييف الهواء بالمبنى.
  • خلال السنوات الثلاث الماضية شهدت قطر نموًا سريعًا في إنشاء التجمعات الجديدة ومنافذ البيع بالتجزئة والمباني التجارية. ويعتبر البرج التوأم، الإضافة الحديثة إلى شارع سلوى في قطر،
    بناية من 14 طابقًا تطل على مناظر رائعة على الكورنيش ومقرًا لوزارة الصحة ومتاخم لمكاتب

  • لما كان البرج التوأم مبنى حكومي فإن يتعين اختيار حلول ذات جودة عالية وفعالة لضمان تثبيت أنظمة عالية الجودة
    في هذا البرج. فالتصميم الأصلي للمشروع يحتوي على نظام تبريد، ولكن به بعض المشاكل التي
    يجب أخذها بعين الاعتبار. وقد ندب معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، من وزارة الداخلية، مجموعة "إل جي" خصيصًا لهذا المشروع
    باعتبار أنه تعامل مع المجموعة في وقت سابق، وأقام علاقة جيدة معها. وعلاوة على ذلك يقدم البرج حلولًا معقولة أدت إلى انخفاض التكلفة الإجمالية للتملك، كما أنه مجهز بأجهزة تبريد فعالة ومتطورة لتلطيف درجات الحرارة الحارقة في أشهر الصيف. وقد تبنى البرج كافة المعايير المتعلقة بالمنظومة القطرية لتقييم الاستدامة التي تركز على خلق بيئة مبنية بشكل مستدام والتي تقلل من الأثر البيئي. ولكن وحدات تكييف الهواء كانت تستهلك مزيدًا من الطاقة نتيجة الحرارة المنتشرة على السطح الزجاجي الخارجي للمبنى. ومن ضمن المشكلات الأخرى الناشئة من مرحلة التصميم هي المساحة المتاحة المخصصة لوحدات التكييف والتصميم المبدئي الذي كان من المفترض أن يكون لنظام تبريد والحرارة المنتشرة على الجدار الزجاجي الخارجي والمساحة المحدودة المخصصة لتركيب نظام التكييف. وقد شكلت هذه المشكلات تحديًا كبيرًا للبرج التوأم، ولكن تم التغلب عليها حديثًا

  • شاركت مجموعة إل جي في المشروع منذ بداية مرحلة التصميم حتى الانتهاء. ومنذ البداية رأت المجموعة أن أفضل حل لمتطلبات هذا البرج هو تثبيت نظام تدفق التبريد المتغير، حيث يمكن لنظام Multi V الموفر للطاقة وذو التكلفة الفعالة توفير طريقة ذكية وعملية لتقليل التكلفة الإجمالية للتملك. وكان قرار تركيب نظام "إل جي" بسبب تخصيص مساحة محدودة للنظام، مما أثبت أنه أكثر إحكاما من نظام التبريد. كما أن وضع التجفيف الخاص بالنظام يستشعر بدقة
    درجة حرارة الغرفة ويتحكم في الرطوبة دون الإفراط في التبريد. وبالإضافة إلى ذلك فإن نظام Multi V لديه معامل أداء عالي قياسه 4.27 في حال التبريد. وهو أوضح قدر من الكفاءة في استخدام الطاقة في تكييف الهواء. وأن طاقة النظام ليست كفئًا فحسب بل إن لديها أقل تأثير على البيئة بفضل الضاغط العاكس لدى شركة إل جي وأيضًا بفضل V-Scroll والتي تعد أكثر كفاءة في استخدام الطاقة من ضاغط محول التيار المتردد. V-Scroll هي تكنولوجيا جديدة تستخدم مع أنظمة يقوم فيها الضاغط العاكس بدمج عوائد ضغط الزيت المرتفع ويعتبر أكثر كفاءة من الضاغط التقليدي بمقدار 11 . تتضمن أنظمة MULTI V II المثبتة في الموقع 135 وحدة خارجية و251 وحدة داخلية. القدرة الإجمالية للنظام هي 4.330 كيلووات. في النهاية يتضح لنا جليًا أن فريق خبراء "إل جي" منذ بداية التخطيط مرورًا لمرحلة الإتمام ساعد في حل مشكلة الاختراق الحراري الخارجي من خلال تصميم أفضل نظام ممكن للتدفئة والتهوية وتكييف الهواء بترتيب محسوب لمخارج الهواء ومداخله القادرة على امتصاص كمية هائلة من الإشعاع الشمسي.

  • بفضل القدرة العالية لكل وحدة من وحدات نظام Multi V الخاص بشركة إل جي، لا يتطلب تثبيت عدد كبير من الوحدات مما ينتج عنه ليس فقط استخدام أكثر فعالية لمساحة التثبيت بل ينتج عنه انخفاضًا يصل إلى 25 في تكاليف المعدات. وعلى وجه العموم، فإن متطلبات الجهد لنظام Multi V الخاص بشركة إل جي هي 1600 كيلووات مقارنة ب2000 كيلووات لمنافسيها، مما يوفر أيضا تركيب محولات جديدة. علاوة على ذلك فإن مجموع استهلاك الطاقة في المبرد الأصلي هي 5680كيلووات في حين أن مجموعه في نظام Multi V فقط 4724 كيلووات الأمر الذي يساعد في خفض استهلاك الطاقة في البرجين بنسبة 17 . وأعرب مدير المشروع السيد/ محمد الزبن من الشركة القومية للتجارة والمقاولات قائلًا "قدمت شركة "إل جي" الحل الأمثل لنا في هذا المشروع واستمرت في دعمنا بالاستشارات الاستثنائية والمنطقية والعملية. ولولا الدعم والتفاني الذي تلقيناه من شركة "إل جي" لما تمكنا من إكمال هذا المشروع في الوقت المحدد".